يثير الاعلام بين فترة واخرى موضوع الشهادات المزوره , ولاأعتقد ان فيه " دخان من غير نار " , بل ان بعضهم تكلم عن عشرات اعضاء هيئة التدريس ممن يحملون شهادات مزوره ويمارسون مهنة التدريس في الجامعات السعودية , ناهيك عن الاطباء اللذين تغص بهم المستشفيات , وبإخطائهم المتكرره . هذا إن دل على شي فإنما يدل على جهل وعدم وعي وعدم إدراك " للجريمه" ,
ميزانية التعليم تضيع على اساتذه لايحملون شهادة الطلاب اللذين يقومون بتعليمهم !
اذا كانت الاسماء التي انتشرت قبل فتره عن ضلوعها في الحصول على شهادات مزوره , فهذه جريمه بحق المجتمع الذي يثق في من هب ودب !
لماذا لاتتم محاسبتهم ," والا الشهادة المزوره تعطي صاحبها حصانه :) ", مابني على باطل فهو باطل .
أخشى ما أخشاه اني قد مريت في هالمقلب , يعني كان يقف امامي " زميل لي " , " خريج ثانوي " تحت عباءة استاذ دكتور .
أتمنى من وزارة الداخلية متابعة هذا الملف والتشهير باصحاب الشهادات والبشوت " الوهمية " , ومحاسبتهم .