بـآب نـآئب الفـآعل .. نحـو وصـرف ..

باب نائب الفاعل


س / حُذِفَ الفاعل للجهل به في نحو :
أ - سُرِقَ المتاع
ب- من طابت سريرته حُمدت سيرته
ج - { إذا قيل لكم تفسحوا }
د- وإن مُدَّت الأيدي

**
س / إذا حذفت الفاعل أقمت مقامه المفعول به وأعطيته أحكامه :
أ - صحيح
ب - خطأ

**
س / ينوب المصدر والجار والمجرور والظرف عن الفاعل مع وجود المفعول به
أ - صحيح
ب - خطأ

**
س / يكون تغيير الفعل إذا بني للمجهول وكان ثلاثياً ماضياً :
أ - كسر أوله وضم ما قبل الآخر
ب - فتح أوله وضم ما قبل الآخر
ج - ضم أوله وكسر ما قبل الآخر
د - كسر أوله وفتح ما قبل الآخر

**
س / لا يقال " صيم رمضان " <<< الصياغة خاطئة
والصحيح كما أوضح الأخ الزبير هكذا :

**
س / لا يقال " صيم زمن "
أ - لوجود المفعول
ب - لأن الظرف هنا غير مختص
ج - لأن الظرف غير متصرف
د - لأن الظرف ملازم للنصب على الظرفية


( أتى في أحد الاختبارات )

**
س / لا يجوز : ( ضُرِبَ اليومُ زيداً ) بإنابة الظرف عن الفاعل
أ - لأن الظرف غير مختص
ب- لأن الظرف غير متصرف
ج - لأن الظرف متصرف
د - لأن المفعول به موجود


( أتى في أحد الاختبارات )

**
س / أغراض حذف الفاعل :
الجهل بالفاعل مثل : رُوي عن النبي ... ، سُرِقَ المتاع
غرض لفظي مثل : من طابت سريرته حُمدت سيرته يعني لجمال اللفظ ووجود السجع
غرضمعنوي مثل :" إذا قيل لكم تفسحوا ..." يعني لا فائدة من ذكر الفاعل
• جميع ما ذكر

**
س / إذا لم يوجد المفعول به فالظرف والجار والمجرور والمصدر ينوب عنه >>> صح

**
س / لنيابة الظرف والجار والمجرور والمصدر عن الفاعل 3 شروط >>> صح
طبعاً الشروط هي أن يكون : مختصاً ، متصرفاً ، لايكون المفعول به موجود

**
س / الصحيح قولي
• يُجزى زيدٌ بما كسب
• يجزى زيدًا بما كسب
• كلاهما صحيح

لأنه إذا وجد فعل مبني للمجهول وبعده جار ومجرور ومفعول به فإنه يجب إنابة المفعول به
ولا يجوز إنابة الجار والمجرور ، فتكون ( زيدٌ ) وليس ( زيدًا )

**