داخل أعماق كوكب الأرض،عالم آخر جديد تسكنه موجاتُ التقنيه،نحن البشر من أقام بناء هذا العالم بأاسره،خطواتنا مرسومه واهدافنا كثيره،نريد أن نطمح إلى الأفضل،نريد أن يسمع العالم المجاور أولى ناداءت التوحيد عبره،هذه التقنيه نحن من يعبر بحرها خيراً أو شراً،لأنرديها حجة علينا يوم ينظر المرء مأقدمت يداه.
انطلاقه من يوم الثلاثاء موافق 23-1-1435 بإذن الله ستنطلق حمله بعنوان العالم الجديد في قسم الدعوة والاحتساب بجامعه الامام محمد بن سعود الإسلامية
فحياكم الله في فتره الفسحه عند بوابه 11