الساعة الآن 05:24 AM


أهلا وسهلا بك فى منتديات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للملتقى تأكد من زيارة صفحة المساعدة ; كما يجب عليك التسجيل للمشاركة فى أنشطة الملتقى والكتابة فى أقسامه . نتمنى لك تصفحاً سعيداً..إدارة الملتقى

سجل دخولك الأن









NOTICE | تنبيـــه :- هذا الموضوع قديم تم انشائه قبل 760 يوم مضى , قد تكون مشاركتك هنا غير مجدية يُفضل انشاء موضوع جديد ان تطلب الامر.
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    الصورة الرمزية أحمد المزيدي
    تاريخ التسجيل : Nov 2014
    الجنس : ذكر
    عدد الكتب في مكتبتي : 0
    التقييم : 50

    بياناتى الأكاديمية

    التخصص

    :الشريعة

    الكلية

    : عمادة الدراسات العليا

    المستوى

    : غير منتسب للجامعة

    التفاعل

    مواضيعى

    : 2

    مشاركاتى

    : 2

    مقالات المدونة :

    عاجل وضروري لمن يهمه الامر - دراسة الماجستير


    السلام عليكم ورحمة الله وبرككاته ....

    أخوكم في الله / أحمد المزيدي من سلطنة عمان

    خريج كلية الدراسات الاسلامية والعربي بدولة الامارات العربية المتحدة

    تقديري : جيد

    وحاب أكمل دراسة الماجستير في جامعة الامام محمد بن سعود ..

    فماهي الشروط للتسجيل والقبول في الجامعة ؟؟

    ومتى يكون التسجيل ؟ هل الان ام نهاية الفصل الدراسي الثاني ؟؟

    اتمنى اخواني الافادة ؟؟

    للتواصل عبر الرسائل الخاصه أو من خلال المشاركه فقط

    وشكرا لكم وأتمنى ان احقق حلمي بإكمال دراسة الماجستير في هذا الصرح العلمي الرائع

  2. #2
    أَثَرُ الرَّسول
    الصورة الرمزية اقتصادي إسلامي

    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    عدد الكتب في مكتبتي : 0
    الجنس : أنثى
    معدل تقييم المستوى : 0
    التقييم : 47

    بياناتى الأكاديمية

    نظام الدراسة

    :

    التخصص

    : الاقتصاد

    الكلية

    : كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية

    المستوى

    : طالب ماجستير

    التفاعل

    مواضيعى

    : 48

    مشاركاتى

    : 48

    مقالات المدونة :

    العجل السمين الافتراضي

    العجل السمين الافتراضي


    حياك الله أخي الكريم،

    نضَّر الله وجه امرئ من زملاءنا وزميلاتنا يقضي حاجتك بأحسن ما يكون القضاء.
    فعليك الانتظار فلربما يأتينا عجل حنيذ ونقيم مأدبة التعارف والإخاء في أرض الله الواسعة...

    في الواقع، خلاصة مشاركتي تتمحور حول نقطتين:

    ألف(هل الجامعات العربية الإسلامية مكان صحيح؟).

    في رأيي إن أسوأ طريقة للتزود في العلوم الشرعية والتبحر فيها هو طريق الجامعات. (لماذا بنبيت هذا الحكم القيمي؟) لعدد من الأسباب:

    # الجامعات في المجتمعات العربية الإسلامية لا توفر طريقا صالحا لطلب العلم لأسباب كثيرة منها الفساد في المناهج المقررة وطرق التدريس ومفردات المقررات.

    ولتلافي هذه النتيجة، عليك الحصول على قائمة بالمصادر والمقررات من جامعات أجنبية متقدمة تدرس العلوم الشرعية(الدينية من منظور اجتماعي علماني وضعي حديث ومقارن) وفق مناهج علمية مطورة تتناول العلاقة بين الوسط(المجتمع) و العامل (الدين). بالمناسبة، هذه الجامعات لديها تقدم كبير في الدراسات الدينية بكآفة الحقول بسبب الثورة العلمية والنقدية في العلوم الاجتماعية. وهذا الوضع القائم لدى هذه الجامعات هو مخالف للوضع القائم للجامعات في المجتمعات العربية الإسلامية حيث تفصل المنتجات الاجتماعية والدينية فصلا أكاديميا وعلميا ومنهجيا؛ ولا تلتقي -يا سبحان الله- إلا بإحداثي السياسة والمصالح(=المقاصد العليا) التي هي تحويلة منهجية عبثية تؤول إلى نسبه مقدارها ما يراه(أي: النظر الاعتباري) لولي الأمر[هكذا]. أي لا يوجد تسلسل علمي ونسق واضح منطقي للمفاهيم من العلوم الاجتماعية إلى العلوم الدينية، أو من العلوم الدينية إلى العلوم الاجتماعية، لكل علم لغة، خطاب، مفردات، قوانين خاصة، وحتى سلطات مستقلة إذا اضطروا للمجادلة أو المناظرة.


    # مثال توضيحي متفرع:

    - هل تعرف اجتماعا علميا بين جمعية علوم العقيدة أو الدراسات الإسلامية في أي حقل مع جمعيات علمية في الاقتصاد والسياسة والرياضيات والجغرافيا على سبيل المثال؟!

    -هل يعقل أنه لا توجد مسارات مشتركة في البحث العلمي عند المستوى الكلي أو الشمولى أو البرهاني؟!!! تتطلب انغماسا في مستويات معينة من المعارف المشتركة والقضايا الإشكالية متعددة الموضوعات سوى عبارة "ينبغي" أو"لا ينبغي" أو "يجوز" أو "لا يجوز".


    - هل يعقل أن الحركة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية لمجتمع إسلامي ما؛ لم تسفر عن أي نوع من العلاقات المشتركة أو مجالات تطوير المعرفة الإسلامية؟!

    - هل العلوم الدينية في عزلة مصيرية عن العلوم الاجتماعية في المحيط المجتمعي العربي الإسلامي بحيث يكون الهامش للسلطات للمناورة والتوفيق وإصلاح ذات البين؟

    # مرة أخرى، هذا الوضع القائم للجامعات في المجتمعات العربية الإسلامية، مخالف للتطور العلمي لدى الأمم الأخرى، ومخالف أيضاً(انتبه نقطة مهمة جدا) للوضع القائم في البيئة الإسلامية المتقدمة في العصور الوسطى[الرجعية في العصور الحديثة] من حيث: انعدام الفساد ووضوح الرؤية ومنطقية البحث العلمي الإسلامي ضمن الفضاء الإسلامي آنذاك.

    الخلاصة، الجامعات ليست مكان صحيح عموما بسبب عيوبها المنهاجية التي ترد إلى فساد المعيار وليس فساد الصناعة العلمية التي تحتاج إلى رواد مفكرين ونقاد وأهل صنعة. إذا ما هو المكان الصحيح هو عنوان النقطة الثانية.

    باء( هل التقليد هو الحل؟).

    سابقا، كنا نسمع أشياء كثيرة هي الحل. مثل: التجديد أو الإصلاح أو الثورة أو أي فكرة خلاف للتقليد. ولكني اكتشفت أن التقليد هو الحل.

    والمقصود بالتقليد ليس المعنى الجزئي في الفقه أو درس إسلامي تاريخي. أقصد بالتقليد إذكاء أو محاولة تقليد روح العصر المفضل.
    من خلال استلهام المعاني والقيم والفضاءات الواسعة، ومرة أخرى لا أقصد بالاستلهام (مثل كلمة "أيضا" التي ينطقها أساتذة جامعة الإمام من باب التقليد الصوتي)

    أقصد بالاستلهام من خلال المنطق والاستقراء الرياضي العلمي الإسلامي(وشتان بين مدرستين في التقليد: أحدهما شكلية، والأخرى سلوكية أو تحررية ) أي تجعل من التقليد مدرسة علمية لنهضة في الأجوبة والأسئلة والتفكير العلمي.


    ويندرج تحت مفهومي للتقليد:

    -كل محاولة تسعى إلى الحصول على مستوى مقابل من المكاسب التي تحققت في وقت سابق ضمن ظروف تاريخية مقارنة.

    مثال توضيحي ولكنه ضعيف الحجة من حيث التحقيق العلمي المستنير لخصائص العصر، الهدف وضوح الفكرة:

    سابقا كان يتعلمون(أي يدرسون أو يطلبون العلم) بأسلوب المشيخة، كانوا يرحلون إلى شيوخ كل علم أو فن فيأخذون الطريقة أو يأخذونها من تلاميذ الشيوخ.
    وهكذا كانوا يدرسون الفنون والعلوم المتعددة بأقصى إنتاجية ضمن الموارد المتاحة وهذا طبعا تعبير اقصادي لكنه مثالي بشأن تفسير توظيف موارد العصر لدى طلبة العلم. وحرصهم على حصولهم على أقصى فائدة ممكنة. تأسيسا على ذلك عندما ينتجون معارف جديدة، هؤلاء الذين تعلموا بهذا الأسلوب ينتجونها عند مستوى متقدم بسبب طبيعة المهارات والمكتسبات التي تحققت لهم في طلب العلم( مقارنة بجامعاتنا التي تذكرني بمسلسل ضيعة ضايعة).
    فتجد التالي:
    - فصاحة باللسان العربي وكل ما له صلة بالأدب والشعر والفلسفة والكلام(الفكرة من حيث المحتوى بصرف النظر عن التوجه الفكري للعَالِم).
    - حفظ القرآن الكريم، والسنة النبوية، ومتون أمهات الكتب في التفسير والحديث...الخ.
    - إضافة للمعرفة: منتجات جديدة، وحقائق جديدة.
    - بالإضافة إلى العلوم الدنيوية الطبيعية من رياضيات وفيزياء وكيمياء...الخ حسب درجة التقدم في العصر.

    - وما يذهلني في ذلك العصر التقدمي للمسلمين(الرجعي حاليا) مجموع الترتيبات للعناصر المؤلفة لاكتساب المعرفة العلمية حيث يتقاطع جزء كبير من هذه الترتيبات مع "قواعد" المجتمعات
    الأكثر تطورا في العصر الحالي من حيث مهارات تأصيل اللغة والدين والتعريب(الترجمة) والتأليف والقراءة والمدارس الفكرية...الخ بصورة تدعو للدهشة أو تخلو من الدهشة ربما في أوقات أخر.

    انا انصحك باتباع هذه الطريقة. في كل فن تذهب إلى شيوخه رأسا وتتزود ثم تمضي قدما حتى تكتمل الدائرة لديك حول فن من الفنون. وهذه الطريقة طبعا مكلفة، لكنها في العلوم الشرعية هي الحل الوحيد في الفضاء الإسلامي الحالي.


    تأسيسا على ذلك، غيّر معاييرك في تأصيل المعرفة العلمية الإسلامية؛ فبدلا أن يكون الماجستير أو الصرح هو الغاية:
    فلتكن الغاية إتقان فن من الفنون والإلمام بكل طرائقه حسب ما هو متاح ومتوفر وبمقدورك القيام به. مع الاحتفاظ بالماجستير أو الصرح كوسيلة أو تحويلة حقيقية تصل بك إلى الهدف المنشود وهو حل تطبيقات(مشكلات) المجتمع الإسلامي. ذلك لأنه لا زكاة لمقاصدنا في طلب العلم إذا أخفقنا في إنتاج الحلول أو تصورات الحلول.

    أخيرا: لقد اطلعت على بعض البرامج الدراسية من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وبرامج الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. فأدعوك إلى زيارة موقعها فلربما يصل بك المطاف إلى تغيير خياراتك. والأصل في طلب العلم هو البحث عن مصادره -أيا كانت هذه المصادر- ومواقعها - وكيفياتها-

    أيضا أنصح كل من يبحث عن "درجة عليا" أن يفكر في الدبلوم قبل الماجستير. ففي بعض المعاهد في العالم الإسلامي(أو غير الإسلامي المتخصص بالدراسات الإسلامية) متطورة فلربما يقضي المرء فيها حاجته فتغنيه عن ألف شهادة عليا.. فيجد صنعة أو بابا يقرعه فيفتح الله عليك.

    أما الدرجات العليا في العلوم الشرعية لا تختلف عن الدرجات العليا في العلوم الدنيوية إذ انها مركب تحصيلي للتطور الاجتماعي والاقتصادي واتجاهات السياسة وعوائق استقلالية المؤسسات العلمية عن الحكومة (ناهيك عن من يحاول مطابقتها بالتكييف والالتواء والاشتقاق والتأصيل كالسبابة والوسطى -عياذ بالله-)..الخ مشكلات التعليم العالي في المجتمعات الأقل تطورا تنظيميا وإداريا وثقافيا.


    والله تعالى أعلم،

    وتحية طيبة مفعمة بعبير الأخوة وأهل الدار،،،




    عرض التوقيع
  3. #3
    جامعي جديد
    الصورة الرمزية أحمد المزيدي

    تاريخ التسجيل : Nov 2014
    عدد الكتب في مكتبتي : 0
    الجنس : ذكر
    معدل تقييم المستوى : 3
    التقييم : 50

    بياناتى الأكاديمية

    نظام الدراسة

    :

    التخصص

    : الشريعة

    الكلية

    : عمادة الدراسات العليا

    المستوى

    : غير منتسب للجامعة

    التفاعل

    مواضيعى

    : 2

    مشاركاتى

    : 2

    مقالات المدونة :


    شكرا ع مرورك الكريم

    شباب هل ممكن أحد يفيدني

    انتظر الرد

  4. #4
    أَثَرُ الرَّسول
    الصورة الرمزية اقتصادي إسلامي

    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    عدد الكتب في مكتبتي : 0
    الجنس : أنثى
    معدل تقييم المستوى : 0
    التقييم : 47

    بياناتى الأكاديمية

    نظام الدراسة

    :

    التخصص

    : الاقتصاد

    الكلية

    : كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية

    المستوى

    : طالب ماجستير

    التفاعل

    مواضيعى

    : 48

    مشاركاتى

    : 48

    مقالات المدونة :

    مراجعة السفارة السعودية في سلطنة عمان ضروري جداً

    مراجعة السفارة السعودية في سلطنة عمان ضروري جداً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد المزيدي مشاهدة المشاركة
    شكرا ع مرورك الكريم
    شباب هل ممكن أحد يفيدني
    انتظر الرد


    أخي الكريم،

    هل تلقيت مساعدة لطلبك ام لا؟!

    إذْ لم تتلق مساعدة حتى الآن هذا أمر معيب حقاً.
    وأرجو من هيأة الإشراف تثبيت موضوع يتناول القبول بالدراسات العليا لجميع البرامج الدراسية بالنسبة للطلبة الأجانب أو غير السعوديين.

    على أية حال، انا طالبة دراسات عليا مستجدة، وموقع الجامعة تحت التطوير(!؟). وسأقدم لك هذه النصائح السريعة:

    - مراجعة الملحقية الثقافية في سفارة المملكة العربية السعودية في سلطنة عمان. وهم سيقدمون لك كل أنواع الدعم إن شاء الله تعالى.

    - أو الاتصال بسفارة بلادك في المملكة العربية السعودية، وهم أيضاً سيقدمون لك الدعم والتسهيل إن شاء الله تعالى.

    - من موقع وزارة التعاليم العالي الرسمي انقل لك هذا النص الخاص بالطلبة غير السعوديين الذين يريدون الدراسة بالجامعات الحكومية:


    المنح الدراسية لغير السعوديين

    تقدم حكومة المملكة العربية السعودية منحاً لغير السعوديين للدراسة الجامعية في الجامعات السعودية. وتكون المنح الحكومية على نوعين:
    • منح داخلية للطلبة غير السعوديين المقيمين في المملكة إقامة نظامية.

    • منح خارجية للطلبة غير السعوديين من خارج المملكة.

    وتكون المنح الدراسية في الجامعات السعودية على ثلاثة أنواع بالنظر إلى مزاياها المختلفة:

    • منح مجانية يحصل الطالب فيها على كامل المزايا.

    • منح جزئية يحصل الطالب فيها على بعض المزايا، حيث يحق للمؤسسة التعليمية أن تقدم بعض المزايا للطالب مثل مقعد فقط، أو مقعد وسكن، أي تقل عن المجانية الكاملة.

    • منح مدفوعة الثمن، وذلك بأن يكون هناك متبرع للطالب من جهة أخرى غير جامعية.


    وكل ذلك وفق القواعد التي ينظمها مجلس المؤسسة التعليمية، وبما لا يتعارض مع الضوابط المنظمة لذلك.


    - زيارة موقع جامعة الإمام ، وتحميل ملف بي دي إف لهواتف الجامعة، ومخاطبة الجهات ومراسلتهم.

    والله تعالى اعلم.







    عرض التوقيع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •