السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




هذه قصه تروى لكم

احد الجنود الفرنسين اثناء الثوره الجزائريه كتب في مذكراته عندما كنا نقوم بعمليات
التمشيط ومداهمة القرى للبحث عن المجاهدين ..
يشعرني بالخجل ردة فعل النساء، حيث كن يهرولن ويهربن نحو اسطبلات الحيوانات عند رؤيتنا ويَقمن بتلطيخ اجسادهن بالروث وفضلات الحيوانات لكي نشمئز منهن عند محاولة اغتصابهن ولا نقربهن بسبب الرائحة الكريهة
التي تنبعث منهن بفعل الروث ..حقاً ،
صورة لن تغادر ذهني ما حييت وتجعلني
أكن احتراماً لهؤلاء اللاتي قمن بـتقذير
أنفسهن في الروث لأجل شرفهن .. { فاصلة }
.
في زاوية أخرى فتاة تتفاخر بخلع العباءة في
المنتجعات والشاليهات .. وفتاة أخرى تتعمد
اظهار مفاتنها بحجة البريستيج . .
‏بعض النساء تظن بأنها إن كشفت وجهها وتزينت سينظر لها الرجال بإعجاب والواقع ان نصفهم يرى انها سهلة المنال والنصف الاخر سيحاول النيل منها."

.
شيء يحزن القلب فعلاً عندما أرىٰ فتاة تبرجت
وبالغت في العُري وأنظُر { لوالدتها }
.
وأتذكر قوله تعالى { وقفوهم إنهم مسؤولون } { جميل لو أعدنا إرسالها لبناتنا وأخواتنا }
لكي يزيدوا حياءً وحشمة من أجل ألا تُسأل { الأمهات }