لم يحدث في تاريخ البشرية من قبل أن برز علي سطح المجتمع الدولي تيار فكري وسياسي واجتماعي واقتصادي وثقافي أثار الجدل والحيرة والقلق والتوجس مثلما فعل التيار الذي أطلق عليه مصطلح العولمة . هذا التيار لم يقننه فلاسفة أو مفكرون ، وقدموه للناس علي أنه نظرية أو مذهب ، يسعى إلي دمج العالم في منظومة متكاملة ، بل تيار تدفق كنتيجة طبيعية لانهيار الاتحاد السوفيتي وإنها عصر القطبية الثنائية ، وثورة الاتصالات التي جعلت من العالم قرية صغيرة ، وتضخم وتطور الشركات العملاقة المتعددت الجنسيات ، ومع بروز ملامح هذا التيار منذ أوئل التسعينيات ، هرع المفكرون الاستراتيجييون والسياسيون والاقتصاديون والاجتماعيون إلي تقنية في إطار منهجي متبلور وسعى بعضهم إلي تقديم نظرية حتمية لا يمكن تجاهلها أو تجنبها علي المستوى التطبيقي . د/ جمال جمعة عبد المنعم أهمية الدراسة تساؤلات الدراسة منهج الدراسة نتائج الدراسة رابط الدراسة أو جامعة نجران – موقع جامعة نجران – الحاوية العلمية .