الساعة الآن 05:31 PM


أهلا وسهلا بك فى منتديات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للملتقى تأكد من زيارة صفحة المساعدة ; كما يجب عليك التسجيل للمشاركة فى أنشطة الملتقى والكتابة فى أقسامه . نتمنى لك تصفحاً سعيداً..إدارة الملتقى

سجل دخولك الأن









NOTICE | تنبيـــه :- هذا الموضوع قديم تم انشائه قبل 1487 يوم مضى , قد تكون مشاركتك هنا غير مجدية يُفضل انشاء موضوع جديد ان تطلب الامر.
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    الصورة الرمزية غـموض
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    الجنس : ذكر
    عدد الكتب في مكتبتي : 0
    التقييم : 120

    بياناتى الأكاديمية

    التخصص

    :موظف بالجامعة

    الكلية

    : موظف في الجامعة

    المستوى

    : موظف في الجامعة

    التفاعل

    مواضيعى

    : 1,981

    مشاركاتى

    : 1,981

    مقالات المدونة :

    اسئلة الدعوة والحسبة


    بسم الله الرحمن الرحيم







    س1- عرف الدعوة إلى الله لغة ا ؟واذكر أمثلة؟
    ج1- من دعا بالشيء، دعواً، ودعوة، ودعاء , مأخوذة من الدعاء، وهو النداء لجمع الناس على أمر ما، وحثهم على العمل له
    ودعوى: طلب إحضاره.
    ودعوت الله: أدعوه، دعاءً، ابتهلت إليه بالسؤال، ورغبت فيما عنده من الخ
    الأمثلة: ودعوت زيداً: ناديته، وطلبت إقباله. ودعوت الولد زيداً، أو بزيدٍ، إذا سميته بهذا الاسم. وادعيت الشيء : تمنيته. وتداعى الناس على فلان: تألبوا عليه. وتداعى البنيان: تصدع من جوانبه، وآذن بالسقوط. وتداعوا بالألقاب: دعا بعضهم بعضاً بذلك .

    س1- الدعوة إلى قضية يراد إثباتها أو الدفاع عنها حقاً كانت أم باطلاً , عدد هذه الدعوة؟ مع الادلة؟
    ج2- فمن الدعوة إلى الباطل: {قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ}، ومنها: «أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم ».
    ومن الدعوة إلى الحق: قوله تعالى: {لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ}، وقوله  في كتابه إلى هرقل: (أدعوك بدعاية الإسلام) أي دعوته، وقال مؤمن آل فرعون: {وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ}.
    ومن معاني الدعوة: المحاولة القولية أو الفعلية والعلمية لإمالة الناس إلى مذهب أو ملة.
    ومن معانيها الابتهال والسؤال: دعوت الله أدعوه: أي أبتهل إليه بالسؤال، وأرغب فيما عنده من الخير، وقال تعالى: {وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ} قال في لسان العرب: (ودعاء الله خلقه إليها كما يدعو الرجل الناس إلى مَدعاة أي إلى مأدبة يتخذها، أو طعام يدعو الناس إليه).

    س3- أذكر الدليل على دعوة الله عز وجل عباده إلى دار السلام الجنة هي دعوته عباده إلى أسباب دخولها من الالتزام بدينه، فمن استجاب صار من حزب الله والدليل على المعرضون فهم أتباع الشيطان؟
    ج3- استجاب صار من حزب الله/ قال تعالى {أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}
    المعرضون فهم أتباع الشيطان/ {وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي}، وقال تعالى: {إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ}.

    مهــــــــــــــــــــــــــــــم
    فدعوة الله عز وجل عباده إلى دار السلام الجنة هي دعوته عباده إلى أسباب دخولها من الالتزام بدينه، أما المعرضون فهم أتباع الشيطان

    س4- عرف الدعوة إلى الله شرعا أو اصطلاحا؟
    ج4- قيل هي: ( مجموعة القواعد والأصول، التي يتوصل بها إلى تبليغ الإسلام للناس، وتعليمه وتطبيقه ) . وقيل أيضاً: (تبليغ الإسلام للناس، وتعليمه إياهم، وتطبيقه في واقع الحياة)
    ثانياً/ وقيل الدعوة هي : ( البيان والتبليغ لهذا الدين ، أصولاً ، وأركاناً ، وتكاليف ، والحث عليه ، والترغيب فيه )
    ثالثاً/ وقيل الدعوة: هي ( العلم الذي تعرف به كافة المحاولات الفنية المتعددة، الرامية إلى تبليغ الناس الإسلام، مما حوى عقيدةً، وشريعة، وأخلاقاً )

    س5- ما القول الراجح في تعريف الدعوة إلى الله تعالى؟
    ج5- أن الدعوة إلى الله تعالى تطلق ويراد بها: الإسلام كاملاً، فيقال : هذه أصول الدعوة إلى الله، ويقصد بها أصول الإسلام، ويقال:جاءت الدعوة إلى الله تعالى بالحلال والحرام.... ، أي جاء الإسلام






    س6- ماذا يراد من إطلاق الدعوة مع الدليل؟
    ج6- يراد بها: عملية نشر الإسلام، وفق هدي رسول الله  ، الذي قال الله تعالى عنه:  قُلْ هَذِهِ سَبِيلِى أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِى وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَآ أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ 

    س7- ما أدلة وجوب الدعوة إلى من القرآن الكريم؟
    ج7- 1- قال تعالى:  ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون.
    2 - قال تعالى:  والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعضٍ يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة
    3 - قال تعالى :  لُعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون 
    4 - قال تعالى:  فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون 
    5 - قال تعالى:  وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان 

    س8- في الآية الأولى قوله:  ولتكن  من السؤال رقم (7) على ماذا تدل؟
    ج8- أمر ظاهره الوجوب

    س9- على من أطلق مسمى ( الإيمان) بالآية الثانية من السؤال رقم (7) ؟
    ج9- على من قام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فمن لم يقم به لا يستحق أن يكون من المؤمنين

    س10- على ماذا دلت الآية الثالثة من السؤال رقم (7) ؟
    ج10- شددت على المقصرين بشأن الدعوة إلى الله ، وعللت استحقاقهم اللعنة بتركهم النهي عن المنكر

    س11- على ماذا بينت الآية الرابعة من السؤال رقم (7)؟
    ج11- أن الناجين ما تحققت لهم النجاة إلا بالنهي عن السوء ، وهو ما يؤكد أمر الوجوب .

    س12- على ماذا بينت الآية الخامسة من السؤال رقم (7)؟
    ج12- يفيد وجوب الحث على التعاون، وما قيام الداعية بواجبه تجاه المدعو مادياً ومعنوياً إلا صورة واضحة للتعاون الذي حثت عليه الآية .

    س13- ما أدلة وجوب الدعوة إلى من السنة النبوية ؟ وعلى ماذا تدل هذه الأحاديث؟
    ج13-1 - عن حذيفة بن اليمان أن النبي  قال : « والذي نفسي بيده لتَأمُرُنَّ بالمعروف ولَتَنهَوُنَّ عن المنكر أو لّيُوشِكَنَّ الله أن يبعث عليكم عقاباً من عنده ثم لَتَدعُنَّه فلا يستجيب لكم »
    2 - عن محمد (بن سيرين) عن ابن أبي بكرة عن أبي بكرة ذُكر النبي  قال : « فإن دماءكم وأموالكم، قال محمد وأحسبه قال: وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا ، ألا ليبلغ الشاهد منكم الغائب »
    3- عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « جاهدوا الكفار بأيديكم وألسنتكم وأموالكم » رواه النسائي وصححه الألباني.
    و أن صيغة الأمر الواردة تدل على الوجوب .

    س14- ما أهداف الدعوة إلى الله مع الأدلة ؟
    ج14- 1- بيان الحق والبلاغ المبين:
    قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ}، وقال تعالى : {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ}، وقال  :(بلغوا عني ولو آية).
    2- الدعوة إلى الاستجابة للدعوة وامتثالها قولاً وعملاً:
    {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ}، مفتاح دعوة الأنبياء: {اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ}، {اتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ} .
    3- التبشير والإنذار
    هو مفتاح النفس الإنسانية فهي مجبولة على طلب الخير لذاتها، ودفع الشر عنها، {وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ}، قال : (مثلي ومثل ما بعثني الله به، كمثل رجل أتى قوماً، فقال: يا قوم إني رأيت الجيش بعيني، وإني أنا النذير العريان، فالنجاء النجاء، فأطاعه طائفة من قومه، فأدلجوا وانطلقوا على مهلهم فنجوا، وكذبته طائفة منهم فأصبحوا مكانهم فصبّحهم الجيش فأهلكهم واجتاحهم، فذلك مثل من أطاعني فاتبع ما جئت به، ومثل من عصاني وكذب بما جئت به من الحق) متفق عليه.
    البشارة: في الدنيا: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً}، {فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى}،
    في الآخرة: {تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.
    النذارة: في الدنيا: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا}، {فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ}.
    في الآخرة: {وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ}.

    4- إصلاح النفوس وتزكيتها:
    قال تعالى : {اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ}، وقال تعالى : {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ}.
    5- إقامة الحجة والإعذار إلى الله بأداء الأمانة:
    {رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا}، وأتباع الرسل يخلفونهم في هذه المهمة: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي...}، {وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُم بِعَذَابٍ مِّن قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِن قَبْلِ أَن نَّذِلَّ وَنَخْزَى}، {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاء شَهِيدًا، يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ وَلاَ يَكْتُمُونَ اللّهَ حَدِيثًا}.

    س15- ورد في فضل الدعوة والدعاة آيات وأحاديث كثيرة، كما أنه ورد في إرسال النبي  الدعاة : أحاديث لا تخفى , أذكر عدد من هذه الأدلة ؟
    ج15- أ – إن قول الدعاة أحسن الأقوال، وإن كلامهم في التبليغ أفضل الكلام.. قال جل جلاله في سورة فصلت : (( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ )) .
    ب - وقال النبي الكريم عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: "من دل على خير فله مثل أجر فاعله" رواه مسلم في الصحيح، وقال عليه الصلاة والسلام: "من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا" أخرجه مسلم أيضا. وهذا يدل على فضل الدعوة إلى الله عز وجل.
    ج - ويكفي الدعاة أجراً ومثوبة .. أن أجرهم مستمر ومثوبتهم دائمة .. روى مسلم وأصحاب السنن عن رسول الله ، أنه قال:« من دعاء إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من اتبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً..)» .
    د - يكفي الدعاة منزلة ورفعة .. أنهم خير هذه الأمة على الإطلاق ، قال تعالى في سورة آل عمران: كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ.. .
    هـ - يكفي الدعاة سمواً وفلاحاً أنهم المفلحون والسعداء في الدنيا والآخرة، قال سبحانه في سورة آل عمران: وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ.
    و - ويكفي الدعاة منَّا وفضلاً أن الله سبحانه يشملهم برحمته الغامرة ، ويخصهم بنعمته الفائقة .. قال عز من قائل في سورة التوبة :  وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ 

    س16- عرف الداعية إلى الله لغة؟ واصطلاحا؟
    ج16- لغة: هو من يدعو إلى دين أو فكرة.
    اصطلاحا : المبلغ للإسلام، والمعلم له، والساعي إلى تطبيقه
    مهـــــــــــــــــــــــــم
    والدعاة: قوم يدعون إلى بيعة هدى أو ضلالة، واحدهم داعٍ، ورجل داعية إذا كان يدعو الناس إلى دين، أو بدعة، وأدخلت الهاء فيه للمبالغة. وقيل: الداعية : صريخ الخيل في الحروب، لدعائه من يستصرخه. يقال: أجيبوا داعية الخيل
    وداعية اللبن: ما يترك في الضرع ليدعو ما بعده، ودعَّى في الضرع، أبقى فيه داعية اللبن











    س17- على ماذا يشمل لفظ الدعاء العام؟
    ج17- أ - دعاة الحق.
    ب - دعاة الباطل.
    قول الله  ، على لسان مؤمن آل فرعون :  ويا قوم مالي أدعوكم إلى النجاة وتدعونني إلى النار  . ويقول الله  ، حكاية عن المشركين : أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه 
    ومنه حديث رسول الله  عندما قال للصحابي الجليل عمار بن ياسر رضي الله عنهـما،«ويح عمّار تقتله الفئة الباغية. عمار يدعوهم إلى الله، ويدعونه إلى النار»

    مهـــــــــــــــــــــــم
    لابد من الإشارة إلى إن كل مسلم هو داعية إلى الله ، حيث نجد أن الداعية الأول المبلغ للإسلام كاملاً، هو رسول الله ، ثم جاء من بعده صحابته الكرام - رضوان الله عليهم أجمعين - الذين بلغوا هذا الدين عنه، كلٌّ على حسب قُدرته واستطاعته وعلمه، عملاً بقول رسول الله  : « بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً »
    وهكذا سار سلف هذه الأمة -رحمهم الله تعالى- كلٌّ على حسب قدرته وطاقته.
    كما أن الدعوة لا تقتصر على الدعاة من الرجال ، بل وتشمل النساء كذلك ، حيث نجد أن نساء سلف هذه الأمة  أجمعين ، قد ضربوا في ذلك الصور والأمثلة التي تستحق الإبراز والثناء.

    س18- أذكر الآية على أن الناس يدعو كا واحد حسب مقدرته؟
    ج18- قول رسول الله  : « بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً »

    س19- ما أهم الصفات التي ينبغي أن يتحلى بها الداعية إلى الله تعالى؟
    ج19- 1-الإخلاص ، لأن العمل لا يصح ولا يقبل إلا به .
    2- قوة الصلة بالله  ، وذلك من خلال المحافظة الشديدة على الفرائض ، والإكثار من النوافل ، واللجوء إلى الله  ، على كل حال.
    3- العلم ، الذي به تصح النية، والمنهج، وأهم العلوم التي يحتاجها الداعية إلى الله ، علم الكتاب والسنة، وما يتفرع ويتصل بهما، وتحصيل العلم لا يتم إلا بالجدِّ والحرص عليه ، والسؤال عنه كما كان حال سلفنا الصالح الذين ضربوا أروع الأمثلة وأعظمها في ذلك الأمر.كما أن العلم يحتاج إلى سرعة العمل به ، والاستجابة لأوامره، والانتهاء عن نواهيه، وإلا أصبح الإنسان به  كمثل الحمار يحمل أسفارا 
    4- الورع والتقوى، وذلك لأن الداعية محل نظر المدعوين وقدوتهم.
    5- الاستشارة، لأن الآراء عندما تجتمع تنضج وتخرج بصورة جيدة وقليلة الأخطاء.
    6- الحرص والمبادرة إلى الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والدعوة إلى الله .
    7- المداومة على العمل والمحافظة عليه.
    8- الفطنة والفراسة.
    9- التفاؤل ، الثقة بنصر الله  ، وحسن الظن به.
    10 - حسن السمت.
    11- حسن استغلال الفرص والمواقف.
    12- فصاحة اللسان.
    13- الحرص على طلب العلم، والتحلي بآدابه، وطلب العلم له آداب ينبغي على الداعية المحافظة عليها والتمسك بها ومراعاتها في مرحلة الطلب، وأهمها حسن الخلق، لأنه من أعظم ما يجذب المدعوين إلى الداعية ، وإلى العمل بما يدعو إليه

    س20- ما أهم أدب من الآداب التي الداعية المحافظة عليها والتمسك بها ومراعاتها في مرحلة الطلب ولماذا ؟
    ج20- حسن الخلق، لأنه من أعظم ما يجذب المدعوين إلى الداعية

    س21- حسن الخلق لها عدة فروع اذكرها؟
    ج21- أ - الصبر.ب - الجود .ج - التواضع.د - الحلم والأناة .هـ - العفو. و- الرفق واللين .ز - الوفاء.ح - الحياء.ط - احترام الكبير.ي - الرحمة.ك- الحرص على النظافة .

    س22- عرف المدعو؟
    ج22- من وجهت إليه رسالة دعوية




    س23- ماذا عرف الدكتور حمود الرحيلي عن المدعو؟
    ج23- والمقصود بالمدعو في اصطلاح الدعوة الإسلامية: هو الإنسان المخاطب بدعوة الإسلام

    مهـــــــــــــــــــــم:
    إن كلمة ( المدعو )، مشتقة من دعاه يدعوه ، فهو مدعو. إذن فهو اسم مفعول، مشتق من أصل الكلمة ( دعا )

    س24-هناك مجموعة من القواعد العامة التي تتعلق بالمدعو من التعريف (من وجهت إليه رسالة دعوية)؟ مع الأدلة؟
    ج24- أولاً/ المدعوون إلى الله  ، هم الناس جميعاً ، إذ يقول الله  : { وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيراً ونذيراً } . إذن فينبغي للداعية إلى الله  ، أن يتوجه بدعوته للناس جميعاً ويعرضها عليهم ويبلغهم إياها من غير استثناء لأحد منهم .
    ثانياً/ يدخل ضمن المدعوين : الجن ، إذ نجد أن رسول الله  ، توجه لهم بالدعوة، وخاطبهم بها ، وذلك لأنهم مطالبون بالإيمان بالله  ، وبرسوله ، والعمل بشريعته ، يقول الله  :{ وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون } ، ويقول  : { يا معشر الجن والإنس ألم يأتكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي وينذرونكم لقاء يومكم هذا }، ويقول  : { وإذ صرفنا إليك نفراً من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا ، فلما قضي ولوا إلى قومهم منذرين * قالوا يا قومنا إنا سمعنا كتاباً أنزل من بعد موسى مصدقاً لما بين يديه يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم * يا قومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم }

    س25- عدد أصناف المدعوين؟
    ج25- 1 - بحسب العقيدة والدين ، وهم : أ - المسلمون.ب - أهل الكتاب من اليهود والنصارى.ج - الكفار والمشركون
    2 - بحسب المكان ، وهم :أ - أهل الحضر .ب - أهل البادية ، وهم الأعراب.
    3 - بحسب السن والعمر ، وهم :أ - الأطفال.ب - الكبار.
    4 - بحسب الجنس ، وهم :أ - الرجال.ب - النساء.
    5 - بحسب القرابة ، وهم :أ - القريب ( الأولاد ، والزوجات ، والآباء ، والإخوة ، والأخوات، وسائر القرابات ) .
    ب - غير القريب ، وهم سائر المدعوين غير ما ذكر في الفقرة السابقة.
    6 - بحسب اللغة ، وهم :أ - العربي.ب - الأعجمي.
    7 - بحسب المكانة ، وهم :أ - الملأ.ب - عامة الناس. ج - الخدم والمماليك.
    8 - بحسب الرغبة في العلم والإيمان ، وهم :أ - الحريص.ب - الحيي.ج - المعرض.
    9 - بحسب الإيمان ، وهم :أ - قوي الإيمان.ب - ضعيف الإيمان.
    10 - بحسب العلم ، وهم :أ - طالب العلم.ب - العوام وجهلة الناس.

    س26- أذكر سمات المدعوين ؟
    ج36- 1. سرعة استجابة المؤمن للموعظة والتذكير.
    2. من سمات المدعوين بشكل عام: طلب المزيد من الخير.
    3. من سمات النساء: شدة العاطفة عندهن، وسرعة التأثر.
    4. من سمات الملأ الغالبة: التكبر ، وشدة التعلق بالدنيا.
    5. من سمات اليهود : شدة الخصام واللجج .
    6. من سمات الأعراب: الجفاء، وعدم الاهتمام بالمظهر، ورفع الصوت، والجرأة والعجلة.
    7. خوف الكفار وشدة عدائهم للدعوة وصاحبها.

    س27- أذكر حقوق المدعوين وواجباتهم؟
    ج27- أ - أمور المدعوين محمولة على الظاهر ، دون الباطن .
    ب - أهمية إشعار المدعو بأن عليه مسؤولية كبيرة في البحث عن الحق وطلبه، والعمل به متى ما استبان له، فلذا ينبغي له السؤال والرجوع إلى العلماء فيما يشكل عليه، يقول الله :{فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون}
    ج - اختلاف درجات المدعوين في الاستجابة للدعوة ، أو الإعراض عنها، وأن الفاضل هو من يسبق ويبادر للإيمان والإسلام .
    د - تنوع واختلاف أحوال المدعوين ، مما يؤكد أهمية مراعاتها أثناء عرض الدعوة عليهم.
    هـ – خدمة الدين والعمل بأركانه وواجباته وسننه ، واجتناب محرماته ومكروهاته .

    س28- ينبغي السؤال والرجوع للعلماء, اذكر الدليل على ذلك؟
    ج28- يقول الله :{فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون}



    س29- عرف الأسلوب لغة,ولغويا؟ وماذا يطلق عند الفلاسفة؟
    ج29- والأسلوب هو الفن
    الطريق ، والمذهب . يقال سلكت أسلوب فلان في كذا: طريقته ومذهبه، وطريقة الكاتب في كتابته. والأسلوب هو الفن . يقال : أخذنا في أساليب من القول: فنون متنوعة. ويقال: هو على أسلوب من أساليـب القوم أي على طريق مـن طرقـهم. وجمـع أسلوب: أساليـب
    لغويا: لغوياً: ذكر للأسلوب أكثر من معنى هي: "الأسلوب: الطريق.
    ويقال: سلكتُ أسلوب فلان في كذا: طريقته ومذهبه.
    والأسلوب: طريقة الكاتب في كتابته.
    والأسلوب: الفن، يقال: أخذنا في أساليب من القول: فنون متنوعة.
    ويطلق الأسلوب عند الفلاسفة: على كيفية تعبير المرء عن أفكاره.

  2. #2
    #بطل-لا-تكلمني
    الصورة الرمزية غـموض

    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    عدد الكتب في مكتبتي : 0
    الجنس : ذكر
    معدل تقييم المستوى : 11
    التقييم : 120

    بياناتى الأكاديمية

    نظام الدراسة

    :

    التخصص

    : موظف بالجامعة

    الكلية

    : موظف في الجامعة

    المستوى

    : موظف في الجامعة

    التفاعل

    مواضيعى

    : 1,981

    مشاركاتى

    : 1,981

    مقالات المدونة :


    تابع

    س30- عرف الأسلوب اصطلاحا؟
    ج31- ( الطرق التي يسلكها الداعي في دعوته )
    وقيل: ( هي الطريقة الكلامية التي يسلكها المتكلم في تأليف كلامه واختيار مفرداته)
    وأقول بأن الأسلوب هو: ( الطريقة التي يسلكها الداعية في نشر الإسلام ) .

    س31- تعود الأساليب في مجملها إلى ثلاث مجموعات ,أذكرها؟ مع التمثيل؟
    ج31- 1. مجموعة الأساليب التي تحرك الشعور والوجدان، و التي بمجموعها تمثل المنهج العاطفي،
    الأمثلة : كأسلوب الوعظ والتذكير ، وأسلوب الترغيب والترهيب، وأسلوب تحريك العاطفة الإيمانية وتهييجها، وأسلوب الدعاء للمدعو.
    2. مجموعة الأساليب التي تدعو إلى التفكر والتدبر والاعتبار، والتي بمجموعها تمثل المنهج العقلي،
    الأمثلة :كأسلوب المقارنة بين الحسن والقبيح ، وأسلوب التشبيه، وأسلوب المناظرة، وأسلوب التوضيح والتعليل العقلي، وأسلوب الرد على الشبهات.
    3. مجموعة الأساليب التي تعتمد على الحس والتجارب الإنسانية ، والتي بمجموعها تمثل المنهج الحسي ،
    الأمثلة : كأسلوب القدوة الحسنة ، وأسلوب ذكر الداعية تجاربه وما يظهر عليه، وأسلوب تحفيظ المدعو ، وأسلوب الإحسان للمدعوين ومساعدتهم.
    4. الأساليب العامة ، والتي تشمل الأساليب السابقة ، أو بعضها ،
    الأمثلة : كأسلوب الخطابة، وأسلوب القصص ، وأسلوب التعليم ، وأسلوب السؤال والجواب.

    س32- و لكثرة الأساليب وتنوعها ؛ ينبغي للداعية إلى الله  , اذكرها؟
    ج32-1 - اختيار الأسلوب المناسب للمدعوين، وذلك بالنظر إلى حالهم وزمانهم ومكانهم، فمثلاً نجد أن رسول الله  ، يستخدم أسلوب الرفق واللين في بعض المواقف، وفي مواقف أخرى يستعمل الشدة والقسوة ، وذلك لحاجة المدعو في هذه الحال لمثل هذا الأسلوب.
    2 - التنويع بين هذه الأساليب وطرحها ، وذلك لأن المدعو فيه ثلاث ركائز، وهي: العاطفة والعقل والإحساس ، فالداعية الموفق الذي يستخدم الأساليب التي تشبع الركائز الثلاث بشكل متوازن ومتناسق

    س33- عرف الوسائل لغة؟ مع الأدلة؟
    ج33- ما يُتوصل ويُتقرب به إلى الشيء ، توسل إلى ربه بوسيلة أي تقرب إليه بعمل، وهي الواسلة، والواصلة، و القربى، وجمعها وسائل و وُسُل،
    الدليل:يقول الله :{أولئـك الـذيـن يدعـون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيـهم أقرب}.

    س34- عرف الوسائل اصطلاحا؟
    ج34- ما يتوصل به الداعية إلى تطبيق مناهج الدعوة من أمور معنوية أو مادية).
    وقيل : ( هي ما يستعين به الداعية على تبليغ الدعوة من أشياء وأمور )
    وأقول هي: ( الأدوات المادية والمعنوية، التي يستخدمها الداعية في نشر الإسلام)







    س35- الوسائل لها نوعان, اذكرهما؟
    ج35- 1 - الوسائل المادية ، وهي جميع الأدوات المحسوسة ، كالقول، والعمل.
    2 - الوسائل المعنوية ، كالصلاة ، والدعاء ، والتخطيط ، والتنظيم .
    وأيضاً للوسائل تقسيم آخر ، وهو :
    1 - الوسائل الأصلية : كالقول ، والعمل .
    2 - الوسائل المساعدة : كالمنبر ، ومكبر الصوت. واللباس ، واستغلال المواقف والفرص ، والنظر للمدعو أثناء الحديث معه ، وضرب الموعد وتحديده للموعظة والتعليم ، ووسائل الإعلام

    مهــــــــــــــــــــــــــم
    ومما ينبغي التنبيه عليه أن استخدام الوسائل، والسعي في تحصيلها وإتقانها، لا يتعارض مع التوكل على الله  .


    س36- أذكر القواعد التي ينبغي للداعية إلى الله  مراعاتها عند اختيار الوسيلة ؟
    ج36- 1 - أن الوسائل لها حكم الغايات ، فلذا لا بد من مشروعية الوسيلة.
    2 - درء المفاسد مقدم على جلب المصالح .
    3 - دفع أعظم المفسدتين باحتمال أدناهما.
    4 - الإتيان بأعظم المصلحتين إذا لم يمكنا معاً.

    س37- ما أقسام موضوعات الدعوة؟
    ج37- 1 - العقيدة .2- الشريعة .3 – الأخلاق .

    قضايا دعوية
    س38- هناك مجموعة من القضايا التي ينبغي التنبيه عليها, أذكرها؟
    ج38- أولاً / ضرورة الاعتماد على الكتاب والسنة في اختيار الموضوعات ودعوة الآخرين ، والبعد عن الهوى والميول الشخصية .
    ثانيا ً/ التدرج : في الدعوة مع الناس ، فمثلاً الخمر حرمت على مراحل .... وهكذا يؤخذ الناس بالتدرج .
    ومن التدرج ترتيب موضوعات الدعوة حسب أهميتها الشرعية ، فلا يُقدم موضوع على آخر ، هو أهم منه. هذا وإن الأصل في أوليات الدعوة الذي يجب على الدعاة الالتزام به هو ما يأتي :
    1 - التوحيد وقضايا العقيدة .
    2 - أركان الإسلام ، وخاصة منها الصلاة ، وما يتصل بها من أحكام كالغسل والوضوء.
    3 - ثم تأتي بقية الموضوعات على حسب أهميتها وتقديم الشارع لها .
    ثالثا/ البعد عن التعصب :
    فالتعصب للأشياء - معها، أو ضدها - سلباً ، أو إيجاباً- إلى درجة تجعل الناس ، يصابون بنوع من الخوف الشديد من هجوم المتعصبين ، ضدهم ، أو معهم ، إذا كان هناك خطأ حصل ، أو واقع سيء قائم ينبغي إزالته ، ولا شك أن هذا يؤدي إلى عدم الإقدام والمبادرة ، والاعتراف بالخطأ ونقده ، والمطالبة بالعودة للحق واتباعه .
    رابعا/ إنزال الناس منازلهم ، فهذا من القواعد الكبيرة التي كان النبي  ، يراعيها ويتعامل بها مع المدعوين ، كأبي سفيان ، وزيد الخيل ، وغيرهم كثير

    ثانياً / مقرر الحسبة
    س39- عرف الحسبة لغة واصطلاحا؟
    ج39-الاحتساب لغة له عدة معان، منها: طلب الأجر، والاختبار، والإنكار، والظن، والاعتداد، والاكتفاء
    الاصطلاح فقد عرفه العلماء بعدة تعريفات. من أشهرها تعريف الإمام الماوردي والقاضي أبي يعلى الحنبلي، حيث يقولان: ( الحسبة: هي أمر بالمعروف إذا ظهر تركه، ونهي عن المنكر إذا ظهر فعله )









    س40 – ما هي أركان الحسبة؟ مع التعاريف؟
    ج40-أركان الحسبة أربعة : كما ذكر ذلك الغزالي - رحمه الله – فقال : إن أركان الحسبة أربعة: المحتسب، والمحتسَب عليه، والمحتسب فيه، ونفس الاحتساب.
    1. المحتسِب : اسم فاعل من احتسب، ويقصد به القائم بالحسبة.
    وقد اشترط الفقهاء في المحتسب: الإسلام والتكليف والعلم والعدالة والقدرة البدنية
    والإذن من الإمام والذكورة.
    2. المحتَسب عليه: وهو من تقع عليه الحسبة بأمره بالمعروف أو نهيه عن المنكر.
    3. المحتَسب فيه: وهو المعروف الذي يؤمر به، أو المنكر الذي يُنهى عنه.
    4. المحتسب به: والمراد به الوسيلة التي يحتسب بها المحتسب على الناس، وقد يشار إليها في كتب الحسبة بمراتب الاحتساب. وهي أولاً التنبيه والتذكير، ثم الوعظ والتخويف من الله، ثم الزجر والتأنيب والإغلاظ بالقول، ثم التغيير باليد، ثم إيقاع العقوبة بالنكال والضرب، ثم الاستعداء ورفع الأمر إلى الحاكم.

    س41- مثل لأركان الحسبة؟
    ج41- لو أن رجلاً لا يحضر الصلاة في المسجد فوعظه
    رجلٌ على ما فعل.
    فالمحتسِب: هو الواعظ.
    والمحتسب عليه: هو الرجل التارك للصلاة في المسجد.
    والمحتسب فيه: هو ترك الصلاة في المسجد.
    والمحتسب به: هو الوعظ.

    مهـــــــــــــــــــــــــــم
    شرعت الحسبة طريقاً للإرشاد والهداية والتوجيه إلى ما فيه الخير ومنع الضرر ‏.‏ وقد حبب الله إلى عباده الخير وأمرهم بأن يدعوا إليه ‏، وكره إليهم المنكر والفسوق والعصيان ونهاهم عنه ، كما أمرهم بمنع غيرهم من اقترافه ‏، وأمرهم بالتعاون على البر فقال تعالى ‏:‏ ‏ وتعاونوا على البر والتقوى ‏، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ‏ .‏ ‏
    وقال جل شأنه ‏:‏ ‏‏ ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون .

    س42- دلل على أن الله أمر بالتعاون على البر والتقوى؟
    ج42- قال تعالى ‏:‏ ‏ وتعاونوا على البر والتقوى ‏، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ‏

    س43- دلل على أن الله إلى عباده الخير وأمرهم بأن يدعوا إليه ‏، وكره إليهم المنكر والفسوق والعصيان ونهاهم عنه؟
    ج43- قال جل شأنه ‏:‏ ‏‏ ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون .

    س43- ما حكم الحسبة؟
    ج43- الحكم التكليفي‏:‏ ‏ الحسبة واجبة في الجملة من حيث هي ، لا بالنظر إلى متعلقها إذ إنها قد تتعلق بواجب يؤمر به ‏،‏ أو مندوب يطلب عمله ‏،‏ أو حرام ينهى عنه ‏،‏ فإذا تعلقت بواجب أو حرام فوجوبها حينئذ على القادر عليها ظاهر ‏،‏ وإذا تعلقت بمندوب أو بمكروه فلا تكون حينئذ واجبة ‏،‏ بل تكون أمرا مستحبا مندوبا إليه تبعا لمتعلقها ‏،‏ إذ الغرض منها الطاعة والامتثال ‏،‏ والامتثال في ذلك ليس واجبا بل أمرا مستحبا ‏،‏ فتكون الوسيلة إليه كذلك أمرا مستحبا ‏.‏ وقد يترتب عليها من المفسدة ما يجعل الإقدام عليها داخلا في المحظور المنهي عنه فتكون حراما ‏.

    س45- ما الحكمة من مشروعية الحسبة؟ ودلل؟
    ج45- أن الناس ‏لا يزالون -‏ في مختلف العصور ‏-‏ في حاجة إلى من يعلمهم إذا جهلوا ‏،‏ ويذكرهم إذا نسوا ‏،‏ ويجادلهم إذا ضلوا ‏،‏ ويكف بأسهم إذا أضلوا ‏،‏ وإذا سهل تعليم الجاهل ‏،‏ وتذكير الناسي ‏،‏ فإن جدال الضال وكف بأس المضل لا يستطيعهما إلا ذو بصيرة وحكمة وبيان ‏.‏ ‏ لذلك شرعت الحسبة.
    ومن أفضل ما استدل به على مشروعية الحسبة قوله سبحانه :  ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون  وقوله سبحانه :  والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم 

    س46- أذكر أنواع الإحتساب؟
    ج46- 1 - ولاية أصلية مستحدثة من الشرع.
    2- وولاية مستمدة وهي الولاية التي يستمدها من عهد إليه في ذلك من الخليفة أو الأمير، وهو المحتسب.
    مقارنة الحسبة بالولايات الأخرى
    س47- ما قول شيخ الإسلام ابن تيمية عن الولايات؟
    ج47- قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى – (وجميع الولايات الإسلامية إنما مقصودها الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر سواء فى ذلك ولاية الحرب الكبرى مثل نيابة السلطنة والصغرى مثل ولاية الشرطة وولاية الحكم أو ولاية المال وهى ولاية الدواوين المالية وولاية الحسبة )

    س48- الحسبة مرتفعة عن أحكام القضاة من وجهين، ومقصورة عنها من وجهين، وزائدة عليها من وجهين , اذكرهما؟
    ج48- الوجه الأول: يوافق في جواز الاستعداء، وسماع دعوى المستعدي علية من حقوق الآدميين
    الوجه الثاني: الذي يوافق فيه : إلزام المدعى عليه الخروج من الحق المدعى به
    وأما الوجهان في قصورها عن القضاة : فلا يسمع عموم الدعاوي الخارجة عن ظاهر المنكرات .
    والوجهان الزائدان له على الأحكام

    س49- اشرح عن الوجه الأول؟
    ج49- يوافق في جواز الاستعداء، وسماع دعوى المستعدي علية من حقوق الآدميين، في ثلاثة أنواع فقط:
    الأول: النجش، والتطفيف في كيل ، أو وزن.
    والثاني: الغش، والتدليس في بيع، أو ثمن.
    والثالث : المطل بالدين ، مع المكنة.
    واختص بهذه الثلاثة دون غيرها، لتعلقها بالمنكر الظاهر الذي نصب له، لأنه موضوع منصب الحسبة في عرف الولايات.

  3. #3
    #بطل-لا-تكلمني
    الصورة الرمزية غـموض

    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    عدد الكتب في مكتبتي : 0
    الجنس : ذكر
    معدل تقييم المستوى : 11
    التقييم : 120

    بياناتى الأكاديمية

    نظام الدراسة

    :

    التخصص

    : موظف بالجامعة

    الكلية

    : موظف في الجامعة

    المستوى

    : موظف في الجامعة

    التفاعل

    مواضيعى

    : 1,981

    مشاركاتى

    : 1,981

    مقالات المدونة :


    س50- اشرح عن الوجه الثاني؟
    ج50- الذي يوافق فيه : إلزام المدعى عليه الخروج من الحق المدعى به ، وهذا عام في جميع الحقوق ، وإنما هو خاص في الحقوق التي جاز له سماع الدعوى فيها إذا وجبت بالإقرار والمكنة واليسار ، فيلزم المقر الموسر الخروج منها ، لأن في تأخيرها منكراً هو منصوب لإزالته

    س51- اشرح عن الوجهان في قصورها عن القضاة؟
    ج51- فلا يسمع عموم الدعاوي الخارجة عن ظاهر المنكرات ، في العقود ، والمعاملات ، وسائر الحقوق ، إلا أن يفوض ذلك إليه بنص صريح يزيد على منصب الحسبة ، فيكون قاضياً ومحتسباً ، فيشترط فيه شروط القضاء ، ويقتصر على الحقوق المعترف بها ، بخلاف ما جحد لاحتياجه لسماع البينات والأيمان وليس منصبه .

    س52- اشرح عن الوجهان الزائدان؟
    ج52- الوجهان الزائدان له على الأحكام : فتعرضه لوجوه المعروف والمنكر ، وإن لم ينه إليه ، بخلاف القاضي ، وله من السلاطة والحماية في المنكرات ما ليس للقضاة ،علل؟ لأن موضوعه الرهبة ، وموضوع القضاء النصفة ، وهو بالأناة والوقار أولى ، فإن خرج القاضي إلى السلاطة خرج عن منصبه الذي وليه ، وتشابه الحسبة ولاية الظالم من وجهين، وتخالفها من وجهين .
    فتشابهها في : الرهبة ، وجواز التعرض للإطلاع .
    وتخالفها : أن موضع ولاية المظالم فيما عجز عنه القضاة ، فرتبة المظالم أعلى ، ولوالي المظالم أن يوقع للقضاة والمحتسبة . والمحتسب لا يوقع لأحد منهما . ويجوز لوالي المظالم أن يحكم وليس للمحتسب أن يحكم .

    شبهات حول الحسبة
    س53- أذكر الشبهة الأولى حول الحسبة؟ وما هو الرد عليها؟
    ج53- الشبهة الأولى : (( وجوب ترك الاحتساب بحجة تعارضه مع الحرية الشخصية ))
    يقول بعض الناس : " يجب علينا أن نترك الناس وشأنهم ولا نتدخل في شؤونهم الخاصة بأمرهم بالمعروف الذي لا يرغبون في فعله ، ونهيهم عن المنكر الذي يرغبون فيه ، لأن هذا يتعارض مع الحرية الشخصية الثابتة في الإسلام".
    ويستدلّ هؤلاء على صحة رأيهم بقوله عز وجل:  لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم  .




    والرد على الشبهة الأولى:
    أولاً: عدم وجود (( الحرية الشخصية )) المزعومة .
    لنا أن نسأل أصحاب هذا القول : أين تلك (( الحرية الشخصية )) المزعومة ؟ أفي مشارق الأرض أم في مغاربها ؟هل وجدتموها في أنظمة شرقية أم في أنظمة غربية ؟ كلا ، لا عند هؤلاء ، ولا عند أولئك . يُطالب المرء بالخضوع والامتثال لقواعد و أنظمة على رغم أنفه حيثما حل وارتحل.
    هل يُسمح لأحد في الشرق أو الغرب أن يعبر التقاطع والإشارة حمراء ؟ هل يُعطى في الغرب لأحد حق بناء بيت بماله الذي اكتسبه بكد جبينه على الأرض التي اشتراها بخالص ماله كيفما شاء من غير مراعاة الضوابط التي وضعتها أمانة تلك المدينة التي هو فيها ؟ و الأمر في الشرق أدهى وأمرّ ، ليس له أن يملك بيتاً.
    ثانياً : المفهوم الإسلامي للحرية الشخصية :
    الحرية الشخصية التي منحها الإسلام للعباد هي أنه أخرج العباد من عبودية العباد ، ولا يعني هذا إخراجهم من عبودية رب العباد ، ما أحسن ما عبر القرآن الكريم عن هذا :  ضرب الله مثلاً رجلاً فيه شركاء متشاكسون ورجلاً سلماً لرجل هل يستويان مثلاً الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون  .
    فالمطلوب في الإسلام أن يتحرر العبد من كل من سوى الله ويصير عبداً منقاداً مطيعاً مستسلماً لله الواحد الخالق المالك المدبر . وهذا ما عبّر عنه الصحابي الجليل ربعي بن عامر  ، مجيباً على سؤال رستم بقوله : ( الله ابتعثنا ، والله جاء بنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله ).
    ثالثا: الخطأ في فهم الآية:  لا إكراه في الدين :
    ليس معنى الآية بأن للناس كلهم فعل ما يشاءون وترك ما يشاءون ، وليس لأحد إلزامهم على فعل الخير الذي تركوه أو اجتناب الشر الذي فعلوه ، بل المراد بالآية – والله أعلم بالصواب – كما يقول الحافظ ابن كثير : ( أي لا تكرهوا أحداً على الدخول في الإسلام ).
    وحتى هذا ليس لغير المسلمين كلّهم بل رجّح كثير من المفسرين بأن هذا الحكم خاص بأهل الكتاب ومن شابههم. وأما عبدة الأوثان من مشركي العرب ومن شابههم فلا يُقبَل منهم إلاّ الإسلام أو القتال معهم .
    رابعاً : ثبوت وجوب الحسبة بنصوص الكتاب والسنة :
    إن هؤلاء أخذوا آية واحدة وحاولوا تأويلها وفق أهوائهم وتجاهلوا تلك النصوص الكثيرة الصريحة الواضحة التي لا تترك مجالاً للشك والتردد في فرضيّة الحسبة. أين هؤلاء من تلك النصوص التي وردت فيها صيغة أمر للقيام بالاحتساب، وصيغة نهي للمنع عن تركه ؟ وذلك مثل قوله تعالى:  ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون، ومثل قوله  : « مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر قبل أن تدعوا فلا يُستجاب لكم ». ومثل قوله: « لا يمنعن رجلاً منكم مخافة الناس أن يتكلّم بالحق إذا رآه وعلمه».
    خامساً : تشريع الحدود والتعزيرات ينقض هذه الشبهة :
    ماذا سيكون موقف هؤلاء من الحدود والتعزيرات التي شُرِعت لمعاقبة مرتكبي بعض الجرائم ؟ أيردون تلك النصوص الثابتة الصريحة التي جاء فيها بيانها ؟ .
    ومن تلك النصوص- على سبيل المثال – ما جاء فيها من عقوبة الزاني : « البكر بالبكر جلد مائة ونفي سنة ، والثّيب بالثيب جلد مائة والرجم ».

    س54- أذكر الشبهة الثانية وما الرد عليها؟
    ج54- الشبهة الثانية: (( ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حيث لا يضرنا ضلال الضالين))
    يقول بعض الناس: لا يجب علينا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حيث أمرنا الله تعالى بالاهتمام بأنفسنا وبّين أنه لا يضرنا ضلال الآخرين واستدلوا على ذلك بقوله تعالى:  يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم .
    الرد على الشبهة من جانبين :
    أولاً : كشف النقاب عن حقيقة الشبهة من الآية نفسها :
    لو تدبر أصحاب هذه الشبهة في الآية نفسها لما نطقوا بها . اشترط الله تعالى لعدم إصابة الضرر بسبب ضلال الآخرين أن يكون الشخص مهتدياً حيث قال تعالى :  لا يضركم من ضلّ إذا اهتديتم  . ولا يصير الشخص مهتدياً إلاّ إذا أدى ما أوجبه الله عليه . وممّا أوجب عليه أن يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر . فالذي لا يقوم بهذا لا يكون مهتدياً لأن فوات الشرط يستلزم فوات المشروط . وقد بيّن هذا بعض الصحابة والتابعين وكثير من المفسرين والعلماء القدامى والمتأخرين .
    فعلى سبيل المثال فقد نقل الإمام ابن جرير الطبري عن حذيفة رضي الله عنه في تفسير هذه الآية أنه قال: ( إذا أمرتم ونهيتم )، كما نقل الإمام الطبري عن سعيد بن المسيب في تفسير الآية أنه قال : ( إذا أمرت بالمعروف ، ونهيت عن المنكر ، لا يضرك من ضل إذا اهتديت ).
    ثانياً: تفنيد الشبهة بالنصوص الأخرى :
    وردت نصوص كثيرة في الكتاب والسنة تبيّن أنه مما يجب على الصالحين تجاه أعمال الآخرين السيئة تذكيرهم ومنعهم عنها. وإن لم يفعلوا هذا يوشك أن ينزل عليهم غضب الله فيدعونه فلا يستجيب لهم.
    ومن تلك النصوص قوله تعالى:  وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديثٍٍٍ غيره. وإما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين. وما على الذين يتقون من حسابهم من شيء ولكن ذكرى لعلهم يتقون.

    س55- أذكر الشبهة الثالثة ما الرد عليها؟
    ج55-
    الشبهة الثالثة: (( ترك الحسبة بسبب التقصير والنقص ))
    يقول بعض الناس : ( حيث لا نقوم بكل ما أُمِرنا به ولا نجتنب كل مانُهينا عنه ، لذا يجب علينا أن نهتم بأنفسنا بدل أمر الآخرين بالمعروف ونهيهم عن المنكر ).واحتج أصحاب هذا القول بالمنقول والمعقول .
    أما المنقول فقالوا: ذم الله تعالى من أمر الناس بالمعروف ونسي نفسه، وذلك في قوله تعالى :  أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون .
    وقوله تعالى:  ياأيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون .
    كما بيّن رسول الله  سوء عاقبة هؤلاء ، فقد روى الإمام البخاري عن أسامة رضي الله عنه قال : سمعت من رسول  يقول : « يُجاء بالرجل فيُطرح في النار فيطحن فيها كما يطحن الحمار برحاه ، فيطيف به أهل النار فيقولون : أي فلان ! ألست كنت تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ؟ فيقول : إني كنت آمر بالمعروف ولا أفعله ، وأنهى عن المنكر وأفعله ».
    وأما المعقول فقالوا: فاقد الشيء لا يعطيه. من يستجيب لمن يأمر بمعروف و لا يأتيه، وينهى عن منكر ويأتيه؟
    الرد على هذه الشبهة:
    أولاً/ سبب الذم هو : ترك المعروف وليس الأمر بالمعروف :
    هناك واجبان :
    1. الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
    2. فعل المعروف وترك المنكر .
    وإن النصوص التي احتج بها أصحاب هذه الشبهة ليس فيها ذم بسبب القيام بالواجب الأول بل فيها ذم بسبب ترك القيام بالواجب الثاني. لم يُنكر فيها بسبب أمر الناس بالبر ، ونهيهم عن المنكر ، والتلفظ بالقول الطيب ، بل إنما أُنكر فيها بسبب نسيان الأنفس ، وترك المعروف وارتكاب المنكر ، وعدم الفعل وفق القول الطيب.
    فعلى سبيل المثال هناك طالب نجح في مادة (( التفسير )) ورسب في مادة (( الحديث)) هل يُعقل توجيه اللوم بسبب النجاح في مادة التفسير ؟ إنما يُلام بسبب رسوبه في مادة الحديث .
    ثانياً : ترك أحد الواجبين ليس مبرراً لترك الواجب الثاني :
    إن الواجبين اللذين ذكرناهما ليس أحدهما شرطاً للثاني فيكون ترك أحدهما مبرراً لترك الثاني .
    يقول الإمام النووي بأسلوب آخر: (( قال العلماء : ولا يُشترط في الآمر والناهي أن يكون كامل الحال ممتثلاً ما يأمر به مجتنباً ما نهى عنه ، بل عليه الأمر وإن كان مخلاً بما يأمر به ، والنهي و إن كان متلبِّساً بما ينهى عنه فإنه يجب عليه شيئان : أن يأمر نفسه وينهاها ، ويأمر غيره وينهاه فإذا أخلَّ بأحدهما كيف يُباح له الإخلال بالآخرة )).
    ثالثاً : الأخذ بهذا القول يؤدي إلى تعطيل الاحتساب :
    لو اشترطنا للآمر والناهي أن يكون فاعلاً لكل ما أُمر به ومجتنباً كل ما نُهي عنه لن تجد من يقوم بالاحتساب ، وبهذا يتعطّل هذا الواجب العظيم . وقد نّبه علماء الأمة إلى هذا الأمر ، فقال سعيد بن جبير : ( لو كان المرء لا يأمر بالمعروف ولا ينهى عن المنكر حتى لا يكون فيه شيء ما أمر أحد بمعروف ولا نهى عن منكر ).
    رابعاً : عدم جدوى احتساب غير الكامل ليس بأمر دائم :
    لا شك أن دعوة الكامل أشدّ وقعاً في النفوس وأكثر استجابة من دعوة غير الملتزم لكن القول بأن دعوة غير الكامل أو احتسابه عديم الجدوى دائماً غير صحيح .
    كم من أنبياء الله الكاملين الملتزمين لم تؤثر دعوتهم في أقرب أقاربهم . لم يستجب لنداء رسول الله نوح عليه السلام ابنه ، كما لم يستفد من دعوة خليل الله إبراهيم عليه السلام أبوه ، ولم تقبل قول نبي الله لوط عليه السلام زوجته ، كما لم يحوِّل نصح أكمل خلق الله تعالى محمد ( ووعظه عمِّه أبا طالب إلى الإسلام .
    وكم من أنبياء الله الكاملين دعوا أقوامهم فما آمن معهم إلا قليل ، بل منهم من لم يؤمن به أحد، وعلى العكس من هذا كم من أصحاب الدعوات الفاسدة – المخالفين لأقوالهم بأفعالهم – نرى لهم أتباعاً كثيرين وكم من دعاة حرمة الإنسان وحريته يجدون أنصاراً كثيرين مع أنهم من أشد الناس انتهاكاً لحرمته وحريته وكم من حماة لحقوق العمال والشعوب – على حسب زعمهم – ولهم أتباع كثيرون رغم كونهم من أكثر الناس هضماً لحقوقهم .
    فخلاصة القول ليس لأحد أن يترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحجة أن احتسابه لا يفيد بسبب تقصيره فلربما يفيد المقصرّ حيث لايفيد فيه من هو أحسن منه حالاً .
    تنبيه :
    لا يُفهم بما ذُكر بأننا لا نرى بأساً في ترك المعروف وفعل المنكر للآمر بالمعروف والناهي عن المنكر ، بل نؤكد أنه يجب عليه فعل المعروف وترك المنكر ، و أنه يعرض نفسه لغضب الله تعالى عند التساهل في هذا . ونقرر أيضاً بأنه ينبغي أن يكون أول فاعل لما يأمر به، وأول تارك لما ينهى عنه كما كان رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم.
    غاية ما في الأمر أن فعل المعروف وترك المنكر ليس شرطاً للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، فلا يُقال لمن أمر بالمعروف ولم يفعله أو نهى عن المنكر وفعله : (( لا تأمر بالمعروف ولا تنه عن المنكر ))، بل نقول له : (( استمر في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، واتق الله تعالى في نفسك فمرها بالمعروف وانهها عن المنكر )).


    س56- أذكر الشبهة الرابعة وما الرد عليها؟
    ج56- الشبهة الرابعة : ((ترك الاحتساب بسبب عدم استجابة الناس ))
    يقول بعض الناس : ( ينبغي أن لا نضيع جهودنا و أوقاتنا في أمر الناس بالمعروف ونهيهم عن المنكر حيث إنهم لا يستجيبون ).
    الرد على الشبهة :
    أولاً : لا يُشترط لوجوب الاحتساب قبول الناس :
    لم يشترط الله تعالى ولا رسوله لوجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر استجابة الناس ، بل أوجب الله تعالى على نبيه الكريم وعلى أمته تبليغ الناس أوامره ونواهيه سواء استجابوا أم لم يستجيبوا . وقد وردت نصوص كثيرة تبيّن هذا . منها على سبيل المثال قوله تعالى :  فإن تولوا فإنما عليه ما حُمّل و عليكم ما حُمّلتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين .
    ومنها قوله تعالى : فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولّوا فإنما عليك البلاغ  .
    ثانياً : الحكم على الناس بعدم الاستجابة من الأمور الغيبية :
    إن الحكم على الناس بأنهم لا يستفيدون من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من الأمور الغيبية التي لا يعرفها إلا العليم الخبير . إن قلوب العباد بين إصبعين من أصابع رب العباد ، يقلّبها متى شاء وكيف ما شاء . وما أسهل على الله تعالى تقليبها .
    فقد روى الإمام مسلم عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال : إنه سمع رسول الله يقول : (( إن قلوب بني آدم كلها بين إصبعين من أصابع الرحمن كقلب واحد يصرفه حيث شاء)).
    وقد شبّه رسول الله ( سهولة تصريف قلوب العباد بتقليب ريشة بأرض فلاة .
    فقد روى الإمام ابن ماجه عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله  : « مثل القلب مثل الريشة ، تقلّبها الرياح بفلاة ».
    وكم من أشخاص يراهم الناس من أتقى الناس فيتحولّون إلى أفسق الناس ، وكم من أفسق الناس يأتيهم الموت وهم من أتقى الناس . هذه حقيقة نقرؤها في سير الناس ، ونشاهدها في حياتنا اليومية ، وبيّنها الصادق المصدوق الناطق بالوحي بقوله  : « إن العبد ليعمل _ فيما يرى الناس – عمل أهل الجنة ، وأنه من أهل النار، ويعمل _ فيما يرى الناس – عمل أهل النار ، وهو من أهل الجنة ، و إنما الأعمال بخواتيمها » .
    فإذا كان البشر يجهل خواتيم الآخرين فكيف يسوغ له أن يفترض أنهم لا يجيبون، ويترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر استناداً إلى هذا الافتراض؟
    ثالثاً : وجوب التأسي بالرسول الكريم في هذا الأمر :
    جعل الله تعالى في رسوله الكريم أسوة لنا حيث يقول عز من قائل :  لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً
    فلنا أن نسأل أصحاب هذه الشبهة : هل ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر نظراً لعدم استجابة الناس ؟
    كلا ، بل استمر صلوات الله وسلامه عليه في ذلك في أشد الأحوال وأصعبها راجياً من الله هداية المخاطبين ، بل هداية أجيالهم القادمة إن لم يستجب الجيل الموجود .
    وسيرته الطاهرة تدل على هذا .

    نماذج من احتساب النبي 
    س57- جعل الله تعالى الاحتساب شعار هذه الأمة ومناط خيريتها, اذكر الدليل على ذلك؟
    ج57- قال تعالى: كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَر

    س58- أبان عز وجل أن القيام به عنوان السعادة وبوابة الفلاح، وأن تركه سبيل استحقاق لعنته، والطرد من رحمته , اذكر الدليل؟
    ج58- قال آمراً به:  وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ 
    وقال عز من قائل:  لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ 

    س59- أوضح النبي الكريم  أن القيام به شرطٌ للنجاة، وأن الإعراض عنه سببٌ للهلاك، وتعرُّضٌ للعقوبة، وحرمانٌ من إجابة الدعوة, اذكر الدليل؟
    ج59- فقال : «مثل القائم على حدود الله والواقع فيها، كمثل قوم استهموا على سفينة، فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها، فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم، فقالوا: لو أنَّا خرقنا في نصيبنا خرقاً ولم نؤذِ من فوقنا، فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعاً، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعاً»
    وقال : « والذي نفسي بيده! لتأمرن بالمعروف ولتنهوُنَّ عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه، ثم تدعونه فلا يستجاب لكم».

    مهـــــــــــــــــــــــــم
    وأمام ذلك الترغيب العظيم والتهديد الشديد بادر المصلحون على امتداد تاريخ الأمة الطويل على اختلاف مواقعهم إلى الاحتساب في كافة مستويات المجتمع وطبقاته، ولكثرة الشواهد وسعتها فسأكتفي بذكر بعض ذلك من خلال سيرة النبي  وحياته العطرة

    س60- أذكر نماذج من احتساب النبي ؟
    ج60- 1- احتساب النبي  في محيطه الأسري
    2- احتساب النبي  ، على أصحابه المحيطين به
    3- احتساب النبي  على ذوي الفضل من العلماء والعُبَّاد
    4- احتساب النبي  على الأمراء وأصحاب الولايات
    5- احتساب النبي  ، على عامة المجتمع


    احتساب النبي  في محيطه الأسري
    س61- كيف كان احتساب النبي  في محيطه الأسري؟مع الشواهد؟
    ج61- لم تُلْهِ المهام الجسام التي كانت موكلة بنبينا الكريم  من
    1- تعليم الناس الكتاب والحكمة،
    2- تدبير شؤون الأمة، ومواجهة الأخطار المحدقة بها
    3- والانكسار بين يدي ربه آناء الليل وأطراف النهار
    4- لم تلهه  عن تربية أسرته الكبيرة، وتوجيهها إلى الابتعاد عما يُغضِب ربها
    5- ويحول بينها وبين الظفر برحمته ـ عز وجل ـ وإحسانه،
    الدليل:: ما روت عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: «دخل عليَّ النبي  وفي البيت قِرَام فيه صور، فتلوَّن وجهه، ثم تناول الستر فهتكه، وقال - : إن من أشد الناس عذاباً يوم القيامة الذين يصوِّرون هذه الصور»
    وما روته ـ رضي الله عنها ـ قالت: قلت للنبي : حسبك من صفية كذا وكذا - تعني قصيرة - فقال: «لقد قلتِ كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته، قالت: وحكيتُ له إنساناً، فقال: ما أحب أني حكيت إنساناً وأن لي كذا وكذا»
    وما رواه خادمه أنس ـ رضي الله عنه ـ قال: «بلِّغ صفية أن حفصة قالت: بنت يهودي، فبكت، فدخل عليها النبي  ، وهي تبكي، فقال: ما يبكيك؟ فقالت: قالت لي حفصة: إني بنت يهودي، فقال النبي  : إنك لابنة نبي، وإن عمك لنبي، وإنك لتحت نبي؛ ففيمَ تفخر عليك؟! ثم قال: اتقي الله يا حفصة!».

    احتساب النبي  ، على أصحابه المحيطين به
    س62- كيف كان احتساب النبي  ، على أصحابه المحيطين به ؟ واذكر الشواهد؟
    ج62-عُنِي رسول الله  بتزكية أصحابه الكرام - رضوان الله عليهم أجمعين - وبخاصة القريبين منه، المكثرين من خلطته،
    1- عمل على تنقيتهم من المعاصي والذنوب
    2- تحليتهم بالفضائل من أعمال القلوب والجوارح
    3- مبادراً إلى نهيهم عن كل خطأ يراه عليهم أو زلة يستجرهم إليها الشيطان برفق ولين ينبتان المحبة دون تنفير وحكمةٍ تبني دون أن تهدم
    الأدلة:من ذلك ما رواه أبو ذر  قال: « إني ساببت رجلاً فعيَّرته بأمه، فقال لي النبي  : يا أبا ذر! أعيرته بأمه؟! إنك امرؤ فيك جاهلية، إخوانكم خَوَلُكم، جعلهم الله تحت أيديكم؛ فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل، وليلبسه مما يلبس، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم فأعينوهم»
    وحديث عائشة - رضي الله تعالى عنها - حين أَهَمَّ قريشاً شأنُ المرأة المخزومية التي سرقت، فقالوا: ومن يكلم فيها رسول الله  ؟! فقالوا: ومن يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد، حِبُّ رسول الله  ؟ فكلمه أسامة، فقال رسول الله : «أتشفع في حدٍ من حدود الله؟! ثم قام فخطب، ثم قال: إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأَيْم الله! لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها».
    وحديث أبي مسعود البدري ـ رضي الله عنه ـ قال: «كنت أضرب غلاماً لي بالسوط، فسمعت صوتاً من خلفي: اعلمْ أبا مسعود! فلم أفهم الصوت من الغضب، قال: فلما دنا مني إذا هو رسول الله  ، فإذا هو يقول: اعلم أبا مسعود! اعلم أبا مسعود! قال: فألقيت السوط من يدي، فقال: اعلم أبا مسعود أن الله أقدر عليك منك على هذا الغلام! قال: فقلت: لا أضرب مملوكاً بعده أبداً».




    احتساب النبي  على ذوي الفضل من العلماء والعُبَّاد
    س63- كيف كان احتساب النبي  على ذوي الفضل من العلماء والعُبَّاد؟
    ج63- لأهل العلم وأرباب الطاعة والمستكثرين من العبادة شأن رفيع، ومنزلة سامقة في هذه الأمة،
    1. لكن ذلك لم يَحُلْ بين النبي  وبين الإنكار عليهم
    2. ومواجهة أحدهم حينما يقع في خطأ أو يصدر منه زلل دون أن يُنزِلهم ذلك عن رتبهم أو يحط من أقدارهم
    ومن شواهد ذلك: حديث جابر  : «أن معاذ بن جبل  ،كان يصلي مع النبي  ، ثم يأتي قومه فيصلي بهم الصلاة، فقرأ بهم البقرة، قال: فَتَجَوَّز رجل فصلى صلاة خفيفة، فبلغ ذلك معاذاً، فقال: إنه منافق، فبلغ ذلك الرجلَ، فأتى النبيَّ  ، فقال: يا رسول الله! إنَّا قوم نعمل بأيدينا، ونسقي بنواضحنا، وإن معاذاً صلى بنا البارحة، فقرأ البقرة فتجوَّزت، فزعم أني منافق، فقال النبي  : يا معاذ! أفتَّان أنت؟ (ثلاثاً)، اقرأ: {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا}، و {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى} ونحوها» .
    وحديث عبد الله بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال: «زوَّجني أبي امرأة، فجاء يزورها، فقال: كيف ترين بعلك؟ فقالت: نِعْم الرجل من رجل! لا ينام الليل ولا يفطر النهار. فوقع بي، وقال: زوَّجْتك امرأةً من المسلمين فعضلْتَها، قال: فجعلت لا ألتفت إلى قوله؛ مما أرى عندي من القوة والاجتهاد، فبلغ ذلك النبي  ، فقال: لكني أنا أقوم وأنام، وأصوم وأفطر، فقم ونم، وصم وأفطر! قال: صم من كل شهر ثلاثة أيام، فقلت: أنا أقوى من ذلك، قال: صم صوم داود ـ عليه السلام ـ صم يوماً وأفطر يوماً، قلت: أنا أقوى من ذلك. قال: اقرأ القرآن في كل شهر، ثم انتهى إلى خمس عشرة وأنا أقول: أنا أقوى من ذلك».

    احتساب النبي  على الأمراء وأصحاب الولايات
    س64- كيف كان احتساب النبي  على الأمراء وأصحاب الولايات؟
    ج64- 1- عقد النبي  ، ألوية الإمارة لجماعة من أصحابه الكرام  ممن توسَّم فيهم القدرة على القيادة، وسياسة الآخرين
    2- والقيام بالمهام الموكلة إليهم بإتقان وأمانة، ولكن توليته -صلى الله عليه وسلم- لتلك الفئة المتميزة
    3- وثقته الكريمة بها لم تَحُلْ بينه وبين أن ينكر على أحدهم ما قد يقع منه من خطأ ومخالفةٍ لنهج الصواب
    الأدلة على ذلك: ومن ذلك حديث علي  : أن النبي  ، بعث جيشاً وأَمَّر عليهم رجلاً، فأوقد ناراً، وقال: ادخلوها! فأرادوا أن يدخلوها، وقال آخرون: إنما فررنا منها، فذكروا للنبي -صلى الله عليه وسلم-، فقال للذين أرادوا أن يدخلوها: لو دخلوها لم يزالوا فيها إلى يوم القيامة، وقال للآخرين: لا طاعة في معصيةٍ، إنما الطاعة في المعروف» .
    وحديث أبي حميد الساعدي  ، قال: « استعمل رسول الله ، رجلاً على صدقات بني سليمٍ يُدعَى ابن الْلَّتْبِيَّة؛ فلما جاء حاسبه، قال: هذا مالُكم، وهذا هدية، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: فهلاَّ جلست في بيت أبيك وأمك حتى تأتيك هديتك إن كنت صادقاً! ثم خطبنا، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أما بعد: فإني أستعمل الرجل منكم على العمل مما ولاَّني الله، فيأتي فيقول: هذا مالكم وهذا هدية أُهديت لي! أفلا جلس في بيت أبيه وأمه حتى تأتيه هديته؟! واللهِ لا يأخذ أحد منكم شيئاً بغير حقه إلا لقي الله يحمله يوم القيامة، فلأعرفن أحداً منكم لقي الله يحمل بعيراً له رُغَاء، أو بقرة لها خُوَار، أو شاة تَيْعَر، ثم رفع يده حتى رُئي بياض إبطه يقول: اللهم هل بلَّغت، بَصَر عيني وسَمْعَ أذني».

    احتساب النبي  ، على عامة المجتمع
    س65- كيف كان احتساب النبي  ، على عامة المجتمع؟ مع الشواهد ؟
    ج65- لم تَحُلْ مشاغل النبي  ، العظيمة وأعماله الجسيمة بينه وبين الاحتساب على فئات المجتمع قليلة المخالطة له  ، حين يحصل داعٍ لذلك
    ومن الشواهد: حديث أبي هريرة  ، «أن رسول الله  ، مرَّ على صُبْرَةِ طعامٍ، فأدخل يده فيها، فنالت أصابعُه بللاً، فقال: ما هذا يا صاحب الطعام؟! قال: أصابته السماء يا رسول الله! قال: أفلا جعلته فوق الطعام؛ كي يراه الناس؟! من غشَّ فليس مني» .
    وحديث سلمة بن الأكوع  ، «أن رجلاً أكل عند رسول الله  ، بشماله، فقال: كُلْ بيمينك! قال: لا أستطيع، قال: لا استطعتَ. ما منعه إلا الكِبْر، قال: فما رفعها إلى فيه»
    وحديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ «أن رسول الله  رأى خاتماً من ذهب في يد رجل فنزعه فطرحه، وقال: يعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيجعلها في يده؟ فقيل للرجل بعدما ذهب رسول الله : خذ خاتمك انتفع به، قال: لا واللهِ! لا آخذه أبداً وقد طرحه رسول الله  » .
    وحديث عبد الله بن جعفر ـ رضي الله عنهما ـ أن رسول الله : «دخل حائطاً لرجل من الأنصار، فإذا جملٌ، فلما رأى النبيَّ  حنَّ، وذرفت عيناه، فأتاه النبي  فمسح ذِفْرَاه فسكت، فقال: مَنْ ربُّ هذا الجمل؟ لمن هذا الجمل؟ فجاء فتى من الأنصار فقال: لي يا رسول الله! فقال: أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملَّكك الله إياها؟ فإنه شكا إليَّ أنك تجيعه وتُدْئِبُه».

    مهــــــــــــــــــــــــــــــم
    وبالجملة: فقد كانت الحسبة والقيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مكوِّناً أساساً من مكونات شخصية النبي  ، لم تفارقه في كل أدواره ومواقفه، وفي كافة صِلاته وعلاقاته، وفي جميع مواقع وجوده، وهو موضع عظيم للتأسي والاقتداء فهمه الصحابة الكرام ومارسوه في عامة أحوالهم وأدوارهم حتى في الحالات الخاصة؛ كحداثة الإسلام كما في قصة الطفيل بن عمرو الدوسي، الذي من حين أسلم خرج مسرعاً إلى قومه داعياً لهم ومحتسباً عليهم، حتى أقلع عن الشرك والمنكرات معه من قبيلته دوس العدد الغفير ، وكحالات المرض الشديد كما في قصة عمر ـ رضي الله عنه ـ حين دخل عليه في مرض موته شابٌ يعوده، فلم يلهه فراش الموت والتفكير في كيفية تدبير شأن الدولة من بعده أن يأمر الفتى برفع الإزار وترك الإسبال.

  4. #4
    I need to have patience
    الصورة الرمزية Galexsy

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    عدد الكتب في مكتبتي : 0
    الجنس : أنثى
    معدل تقييم المستوى : 8
    التقييم : 53

    بياناتى الأكاديمية

    نظام الدراسة

    :

    التخصص

    : دعوه \مسار نظم اسلاميه

    الكلية

    : عمادة التعليم عن بُعد

    المستوى

    : الثاني

    التفاعل

    مواضيعى

    : 191

    مشاركاتى

    : 191

    مقالات المدونة :


    جزاك الله خير وجعلها في موزين حسناتك 

    عرض التوقيع
    say always thank God

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •